أعلام ومعالم

محظرة أهل عدود..منتدى العلماء ومركز أعلام النبلاء/ إعداد موقع الفكر

أخذ الحي الحسيني المبارك، أعلى منازل العلم والصلاح، واستقر على الهضبات العوالي  في التربية والتعليم، في رحلة جالت به بين الربى والقرون.

محظرة آل محمد سالم ...قصة الموسوعية وذاكرة الأجيال العلمية/ إعداد موقع الفكر

لا تعرف محظرة أخذت من الشهرة ما أخذته محظرة أهل محمدسالم  التي كانت ولا تزال مضرب المثل في الموسوعية وعمق المعرفة وكثرة العلماء وتوارد الطلاب وكثرة الإنتاج العلمي والتآليف النادرة، ويمكن دون مبالغة اعتبار المحظرة محمدسالم أم المحاظر الشنقيطية كلها، والمشرع الذي تفرعت عنه أغلب المحاظر الموريتانية، بل تجاوز صداها وإشعاعها البلاد كلها، ليصل إلى أصقاع متعددة من إفريقيا والمغرب والشرق الإسلامي.

محظرة أهل ألما ..أجيال من الموسوعية والتربية والإصلاح/ إعداد موقع الفكر

في الصورة لمرابط حيمده بن ألما في مجلس الدرس اليومي بتندكسمي( تصوير موقع الفكر)

بين الأنجاد والوهاد من ربوع تندكسمي ألقى العلم بعاعه نزول اليماني ذي العياب المثقل، هنالك حقائب العلم بجر من وارد وصادر التدريس والإفتاء و التربية

محاظر عدة وعشرات العلماء من أبناء الحضرة اليدالية أنهلوا الربع والوادي من رحيق العلم عذبا سلسلا،

محظرة الكحلاء والصفراء ..أم المحاظر الشنقيطية

ربما لم تشتهر محظرة في هذه البلاد اشتهار الكحلاءو الصفراء، وذلك لأسباب منها  أقدميتها في تاريخ المحاظر ومعاهد التربية ومنابر الإصلاح في هذه البلاد، ومنها الموسوعية التي اشتهر  بها شيوخها وتلاميذها على حد سواء، زيادة على كثرة الأقمار الأجلاء الذين نهلوا من معارف هذه المحظرة التي تنقلت في شغاف التاريخ الإسلامي في بلاد شنقيط عنوانا للموسوعية وذكرى للإصلاح وذاكرة للامتياز الحضاري في بلاد البدو الذين اتخذو ظهور العيس مدرسة تربية ومنبر إصلاح

 

الذئاب الحسنيون ...قصة ثلاثة شعراء..اقتنصوا شوارد البديع والأعراض

 

 

يحتل الشاعر ابن المحمود الرتبة الثانية بين الذئاب الحسنيين الذين حملوا هذا الاسم، وملأوا دنيا الأدب وشغلوا الناس في بلاد الشعر والشعراء

الذئاب الحسنيون...قصة التسمية 

ينتمي الشعراء الذئاب إلى قبيلة بني حسن الموريتانية المعروفة بوفرة شعرائها، وجودة إنتاج مبدعيها، وتعلق أبنائها باللغة العربية. 

محنض باب بن أعبيد.. شيخ العلماء وإمام المعقول والمنقول في الغرب الشنقيطي/ إعداد موقع الفكر

يحتل الإمام محنض باب بن اعبيد الديماني واسطة عقد الرعيل الأول من علماء المحظرة الشنقيطية والجيل التأسيسي لمعارفها وتقاليدها العلمية وآدابها التدريسية، وجلالها الأكاديمي وقيادتها المجتمعية.

الرسالة الثانية: (سعيكم مشكور)/ الخبير التربوي فؤاد علوان

لا يكفي للمؤمن لكي يفوز برضا الله وجنته أن يتمنى أو يريد فعل الخير، فالإرادة وحدها لا تكفي، والتمني وحده لا يصنع إنجازًا، إذ ليس الإيمان بالتمني، ولكن ما وقر في القلب، وصدقه العمل.

الرسالة الرابعة (الأخلاق، وما أدراك ما الأخلاق!!)/ فؤاد علوان

قلَّما يتحدث المتحدثون عن الجانب الأخلاقي في مثل هذه المواسم الطيبة، رغم أهميتها الشديدة، ورغم أن صاحبها يُدْرِكُ درجة الصائم القائم. 

الرسالة الثالثة: (اصنع الفارق)/ الخبير التربوي فؤاد علوان

هل من المنطق أن يكون يومنا في العشر من ذي الحجة كيومنا في غيرها؟
هل يُعْقَلُ أن نستمر على نفس معدل الأداء الإيماني والأخلاقي الذي كنا عليه؟
لو كان الأمر كذلك لما كان لهذه الأيام ميزة تمتاز بها.
وهنا تأتي فكرة صناعة الفارق، حيث الزمن غير الزمن، والفضل غير الفضل، والأجر غير الأجر، وبالتالي يصبح العمل غير العمل، والأداء غير الأداء.

الصفحات