وساطة فرنسية بين رواندا والكونغو الديمقراطية

اتفق رؤساء الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسكيدي، ورواندا بول كاغامي، وفرنسا إيمانويل ماكرون، أمس الأربعاء خلال اجتماع في نيويورك، على "العمل بشكل منسق لمحاربة العنف في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية"، بحسب ما أعلن الإيليزيه.

وخلال اجتماع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أعرب القادة الثلاثة عن "قلقهم إزاء تجدد أعمال العنف في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وقرارهم تنسيق رد إقليمي على التهديد الذي تشكله جماعة تحالف القوى الديمقراطية الإرهابية في المنطقة".

واتفق تشيسكيدي وكاغامي خلال غداء دعاهمها له ماكرون، على "العمل معا لتطبيق قرارات مسار لواندا في أقرب وقت ممكن"، و"انسحاب حركة أم 23 وتجميع مقاتليها خارج منطقة بوناغانا، بدعم من الأمم المتحدة، والشركاء في مجموعة شرق إفريقيا، والمؤتمر الدولي لمنطقة البحيرات الكبرى" .