دار أهل همدي في مدينة أطار معلمة عصية على النسيان/ إعداد موقع الفكر

في جانب من حي " كرن الكصبة " العريق وسط مدينة اطار، ينتصب منزل، لا كالمنازل..، دار " أهل همدي"، التي كانت ملتقى الأكابر، و" دار ندوة"،ومأوى للعفاة،ومحجة للسايلين والغفاء  وأبناء السبيل.
ولد الرجل العصامي والزعيم المنفق الجواد همدي ولد محمود ولد أحمد مولود في العام 1899، بمدينة شنقيط، ثم رحل إلى اطار في عهد الاحتلال  الفرنسي، فكون نفسه بنفسه حتى أصبح ثريا وسيدا من سادات مدينة اطار، ومن أهل الوجاهة والحل والعقد فيها

نَـفـسُ عِـصـامٍ سَـوَّدَت عِـصاما  وَعَـلَّمَـتهُ الكَرَّ وَالإِقداما

وَصَــيَّرَتــهُ مَــلِكـاً هُـمـامـا.           حَتّى عَلا وَجاوَزَ الأَقواما
موقع " الفكر" زار منزل " دار أهل همدي" المعلمة التاريخية في وسط اطار، الشاهدة دوما على أن  المآثر باقية بقاء الليل والنهار، وأن الخير أبقى وإن طال الزمان به.