تدوينات

مرة أخرى، قليلا من الهدوء والتأني والدقة- محمد جميل منصور

في مصفوفة مشروع القانون الذي يحارب العنف ضد المرأة والفتاة"كرامة" ما يخالف الشرع وفيها ما يوافقه، فيها ماينفع ويرفع مظالم ويوفر كرامة وفيها ما يضر ويمس صميم الألفة والمودة في البيت، فيها ما نحتاجه ويسد فراغا في القانون الرادع، وفيها ما يشوش على القضاء ويربك المنظومة القانونية ويفسد العلاقات الأسرية.

نعم لمأمورية ثانية للرئيس غزواني: محمد غلام الحاج الشيخ

تجدد مقابلة رئيس الجمهورية مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية الرهان عليه رئيسا ذا بصيرة وسداد يعي بعمق الرهانات التي تنتظر شعبه ومحيطه كما أنها تؤكد قدرته على العبور بالبلاد من الوهدة التي احتوتها لعقود

وفي حديث مختلف الأبعاد حضر الأمن وهواجس المنطقة وتحدياتها، وبلغة دبلوماسية عميقة وصلت رسائله إلى الأطراف الدولية المعنية.

في الشأن الداخلي منح الرئيس الطيف السياسي فرصة لتناول ما بعد المأمورية الأولى، بناء على رأي أغلبية الشعب

صدق من شبه الفرنسية بثعبان الصحراء السام- د. عبد السلام حرمه

من المؤسف أن تشيد مقابلة رئيس الجمهورية بدولة فرنسا وأهميتها لبلادنا ولإفريقيا بعد تأكيد وزيره للاقتصاد بأن الفرنسية ( لغة ابتكار علمي )يجب اعتمادها في بلادنا بدل لغتنا الرسمية، في وقت تقدم لنا القارة الإفريقية صورا متلاحقة لدولها ونخبها ( في الحكم والمعارضة) تكافح من أجل الاستقلال الثقافي والسيادة، وتنشد الوحدة والانفتاح على العالم، وتوسع مساحات ثقافة المقاومة في الفضاء التحرري الإفريقي ضد دولة انفردت من بين قوى الاستع

لمشروع "كرامة" إيجابيات واضحة وسلبيات بينة- محمد جميل منصور

لاتبالغوا، واسندوا ماتقولون بنماذج مما تنتقدون، واعلموا أن في مشروع القانون المسمى "كرامة" إيجابيات واضحة وسلبيات بينة، والمناسب في مثل هذه الحالة حذف السلبيات أوتقييد ماينفع معه التقييد، والإبقاء على الإيجابيات.

من مذكرات معلم في الأرياف - محمد مني غلام

ذكرتتي قوافل المعلمين المتجهة لأماكن عملها هذه الأيام  برحلتي الاولى إلى مكان عملي 
كان ذلك قبل زهاء ثلاثة عقود من الزمن كنت وقتها شابا يافعا لما ابلغ العشرين من عمرى 
عشرون حولا قضيتها بمنزلنا بالسبخة

اللغة الفرنسية متأخرة!- أحمد سالم مقام

معظم ما يَجِدُّ اليوم من اختراعات وأبحاث علمية يَصدُر باللغة الإنجليزية، ثم يُترجم إلى اللغات الأخرى، ومِن بينها اللغة الفرنسية التي هي - مثلَ لُغتنا وغيرِها- عالةٌ على اللغة الإنجليزية في التقنيةِ والعلوم.

علينا أن لا نظلم شرع الله بالخلط بينه وبين تقاليد المجتمع: سيدي محمد محم

الجدل الدائر ضد مشروع قانون النوع الهادف إلى حماية المرأة من العنف وصون كرامتها فيه من الافتعال والتعسف الكثير، ورغم قناعتي بأن القانون يعكس مرحلة من تطور الوعي داخل المجتمع الموريتاني وخصوصا في نظرته للمرأة، إلا أنه يجب أن يراعي المستقبل والمستويات المنتظرة لتطور وعيه.

قاعدة رفض قانون( كرامة) تتسع: حبيب الله أحمد

تتسع قاعدة رفض قانون( كرامة) النسخة المهجنة من قانون( النوع) سيئ الصيت

علماء واكاديميون ومثقفون يعلنون رفضهم للقانون

وباستثناء بعض المستلبين حضاريا فلا أحد فى بلادنا يريد إقرار قانون( كرامة) الذى يلغى دور الأسرة ويبقى الرجل على مقاعد ( الاحتياط ) ويعلى عين المرأة على حاجبها

الصفحات