مقالات

توضيح للرأي العام- الخليل الطيب

بسم الله الرحمان الرحيم 
       
في الوقت الذي نودًع فيه شهر رمضان المبارك الذي هو شهر التوبة والرحمة وشهر العبادة والصيام والقيام
وفي وقت نستقبل فيه عيد الفطر 
 تطالعنا بعض الصوتيات والتدوينات وبعض البيانات
التي كان علي أصحابها الذين صدرت عنهم التحري والتثبت مما أشاعوا لأغراض معروفة الأهداف والغايات واختاروا مايعتبرونه الوقت المناسب في زعمهم حين نشروا مانشروا  من أكاذيب وترهات

قد نبتلى من أجل أن نتذكر- عبد الفتاح ولد اعبيدن

-مكة المكرمة/قبل حوالي أسبوعين أو أكثر قصصت رؤيا واضحة المعالم على جماعتي،و استغربت ذلك الدور للفاغنر،و تتالت الأحداث،و مهما يكن مستوى الاعتداء و التجاوز و دور جيشنا و دولتنا فى درء الخطر،إلا أن فى الأمر دروس وعبر.

الصحافة الحرة ما بين جيل التأسيس و موجة "التدوين"- عبد الفتاح ولد اعبيدن

الصحافة الخاصة مع انطلاق التعددية و إلى ما قبل موجة التدوين،و رغم عجرها و بجرها، كان يحسب لها حسابا،و كان من بينها عشرات الكتاب و المحررين الجيدين،و حين يتحدثون تلاحظ ما يتمتعون به من كفاءات و مستويات ،تستحق المتابعة،و هذا الجيل المؤسس،بحكم العامل العمري و عوامل أخرى سيتناقص وجوده و تأثيره،و لو نسبيا،فى المسرح الإعلامي الوطني،لصالح جيل آخر ،فى أغلبه ،لا يملك سوى هاتفا متطورا و عريضة مطلبية واسعة ،باسم الصحافة،بينما يعلو الصراخ و يسهل التحامل و ادعا

عرس الديمقراطية في السنغال .. ملاحظات وتحديات/بدر حسن شافعي

من الجولة الأولى، وبفارق كبير عن مرشّح الحزب الحاكم، فاز باصيرو ديوماي فاي " الشاب الأربعيني" مرشح حزب "الوطنيون الأفارقة في السنغال من أجل الأخلاق والأخوّة" " باستيف" بالانتخابات الرئاسيّة التي شهدتها البلاد مؤخرًا، ليؤكّد التمايز الديمقراطي الفريد للسنغال في الديمقراطية في بيئة إقليمية مضطربة" غرب أفريقيا " اشتهرت بأنها حزام الانقلابات في القارّة.

ردا على سؤال متكرر- بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

كلما اجتمع نفر من أهلنا عند أحد التجار يسألني البعض هل حضرت اجتماع كذا فى منزل فلان التاجر الشهير،أقول له و لا علمت به و لا يمثلني،فهذه اجتماعات ضيقة ،تعتبر أقرب لنادى بعض تجار اسماسيد،و لقد دأبوا منذ بعض الوقت للالتقاء عند أحدهم ،حتى لا يفوتهم نصيب من الكعكعة الوطنية العامة،و خصوصا الجانب الاقتصادي،و لا ينشغل هؤلاء البتة بمعاناة فقراءهم و لا الأطر و الطبقة الوسطى من بنى جلدتهم،و أما أحمد ولد سيد باب،رغم كبر سنه،أطال الله عمره فى طاعته،فيحضر بروتوك

طريق ذات النبوغ- محمد عبد الله لحبيب

ليس رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني أول رئيس يحل ضيفا على ذات النبوغ حرسها الله، فمنذ نشأتها ظلت محط رواحل الرؤساء والزعماء، وطلاب العلم والبركة، لكنه أول رئيس يزورها على طريق معبد، هو من أعطى أمرا بتعبيده.

سُونكو رائد الثورة السياسية الثانية في السنغال- الحاج مور نياغ

قد سبق أن كتبت في السنة الماضية مقالا عن الثورة السياسية الأولى في السنغال (نشر المقال في موقع “دكار نيوز” لمن يريد الرجوع إليه) تلك الثورة التي تمت على يد أول نائب زنجي السيد “غللاي امبي جانج بليز” [Blaise] الذي ابلى بلاء حسنا حتى نجح في اقناع الشعب السنغالي على التصويت لصالحه، وقد ساعده في ذلك جل العلماء والبيوتات الدينية في البلد؛ ففاز في انتخابات عام ١٩١٤م على غريمه “كاربو” من كان يمثل السنغاليين في الجمعية الوطنية الفرنسية منذ عام ١٩٠٢م.

مغنية الحي...!!- الديماني محمد يحي

في كل مرة يعبر أحدنا عن "غيرته" من مستوى تمثيل الشباب والكفاءات في البلدان الأخرى، بمناسبة عابرة أو بغير مناسبة، أحاول فهم الداعي لذلك وأبحث عن الأسباب الكامنة وراء تلك الغيرة؛ خاصة أنه عند مقارنة أعضاء حكوماتنا المتعاقبة منذ الاستقلال إلى الآن بنظرائهم في شبه المنطقة؛ بل وفي العالم، أجد أن مستوى حضور الشباب (بالنظر للعمر) والكفاءات (بالنظر لمستوى التكوين)، في حكوماتنا ليس الأقل قطعا مما عليه الحال في باقي الدول!

الصفحات