شخصيات

مساجد عبر التاريخ -الحلقة الثانية (جمع وإعداد موقع الفكر)

ارتبط المسجد في تاريخ الأمة المسلمة بالفتوحات والانتصارات، منذ أن أرسل الله رسوله بالهدى والدين الحق، فأقيمت المساجد بوصفها أحب البقاع إلى الله، في بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع.. 

مساجد عبر التاريخ.. جمع وإعداد موقع الفكر- الحلقة الأولى

المسجد الحرام

ارتبط تاريخ المسلمين بالمسجد، فقد ظلت عبر التاريخ منارات للهداية والذكر، ومثابات للاستقامة والتبتل، وقلاع للتربية والتعليم حيث يفد إليها الطلبة لدراسة وتدارس دين الله عز وجل. 

محظرة أهل فتى.. ثلاثة قرون من العلم والتربية والأدب/ إعداد موقع الفكر

تنتمي محظرة آل فتى إلى الرعيل الأعلى في المحاظر الشنقيطية التي صنعت أسس الحضارة العلمية في البلاد، وخصوصا في الجنوب، وقد انطلق إشعاع هذه المحظرة منذ القرن الحادي عشر الهجري على يد شيخها أحمد بن عبد الله الشقروي الذي اعتبرته المصادر التاريخية أحد أجلاء العلماء في عصره وجيله ومنطقته، ثم زاد حفيده فال الحسن قوتها وتأثيرها ورسخ تقاليدها، ثم تركها كلمة باقية في عقبه بعد ذلك.

محظرة آل أحمد فال اليعقوبية.. سلسلة القضاة. .وأطباء مطهرة القلوب/ إعداد موقع الفكر

جمعت المحاضر الموريتانية بين تعدد العلماء وتمدد المحاظر، وكثرة قضاة العدل ورهبان المحاريب، وفرسان الأنداء، وبين الموسوعية في التأليف والبراعة في النظم، فكانوا بذلك جامعي أشتات الفضائل، ومنتديات المعارف، وسارت لهم تلك المسيرة كالمثل السائر في أدب الكاتب وحلية الأولياء في مدارج السالكين

الشيخ محمدو بن حنبل.. قصة إمام عاش للعلم وتوفي ساجدا في محراب التفسير/ إعداد موقع الفكر

كان من العرف العلمي لدى أغلب محاظر الجنوب الموريتاني أن يفتتح الطالب الأمين مسيرته العلمية بعد حفظ القرآن الكريم بحفظ  رملية الإمام محمدو بن حنبل الحسني:
أضرم الهم سحيرا فالتهب  لمع برق بربيات الذهب
لما فيها من لغة جزلة وأدب رفيع وحض على العلم، طلبا ومجاهدة سعيا لعاقبته الحسني ومآله النبيل الأسنى.

سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم ..شيخ المراقي ..والمجدد الثاني للمحظرة الشنقيطية/ إعداد موقع الفكر

طبقت شهرة الشيخ سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم العلوي الآفاق، رقت به مراقي السعود درجات العلو في أنحاء العالم الإسلامي، وكلما مضى طبق من شهرته بدا طبق، وكلما انثنى جيل مثنيا عليه، عاد جيل آخر يجدد الثناء للرجل الموسوعي، الذي ولد بين جبال تاكانت، وظل يسمو في القمم ويرقى في الدرجات، حتى  أصبح علما على الإتقان وغدا اسمه علامة مسجلة للفضل والتقوى وحسن التأليف وعمق المعرفة.

المرابط محمد الأمين بن أحمد زيدان ..قاضي قضاة لعصابة وتكانت وشيخ النصيحة والإفتاء/ إعداد موقع الفكر

كان العلم وما زال جكنيا كما يقال، وفي تلك النسبة امتدت أجيال وتناسلت حقب وقرون، والعلم ملق زمامه إلى المحاظر الجكنية التي رفدت العلوم والمعارف وقيم المحظرة بوافر من المؤلفين والمصنفات والطرر والأنظام والشروح والحواشي والهمة العلمية التي لا تفل لها شباة ولا يفيل لها رأي

محظرة آل أحمذيه: مراقي الأواهين وغصن الأدب الرطيب/ إعداد موقع الفكر

الصورة من الانترنت

 ارتبط اسم أهل أحمذي بالعلم والورع، وانتشر صيتها في الآفاق، واخترق آماد الزمان وأعماق الموسوعية، وما تزال هذه المحظرة المنجاب تتوالى أجيالها في حمل راية العلم، كلما مضى علم منها بدا علم

الشيخ سيدي المختار الكنتي ...إمام القادرية وشيخ الإصلاح في منطقة الساحل/ إعداد موقع الفكر

لا يعرف في بلاد الغرب الإسلامي ولا في منطقة الساحل بشكل عام، علم وإمام أكثر شهرة وتأثيرا من الشيخ سيدي المختار الكنتي الذي طبقت شهرته الآفاق وحمل ذريته وأحفاده وتلاميذه من بعده لواء العلم والتربية والجهاد والأنفة السامية، فكانوا أينما حلوا أقمار دعوة وشهب إيمان، ومعالم فتوة وتربية وقيم سامية.

الصفحات