شخصيات

الالي التكتل ....مسيرة طموح على دروب الإعاقة

قصة الإنسان في هذه الحياة هي مزيج من القوة والضعف ومزاوجة بين الصمود الصخري والانهيار الجليدي؛ وما فتئت الشدة تصنع الفرصة و تهدي سبل الريادة و الفرادة عبر المجتمعات، شعوبا وقبائل، والظروف "أزمنة وأمكنة".

و اليوم نرفع أشرعة سفينة التنقيب لنمخرمعكم عباب قصة إنسانية بامتياز فريدة بصدق، ومشرفة بكل ألوان الطيف.

قصتنا هذه المرة مع المدون السالك محمدن أو الالي التكتل، كما يسمي نفسه على صفحات المحيط الافتراضي.

الرئيس محمد خون بن هيدالة والمال العام

كتب الرئيس محمد خون بن هيدالة عن علاقته بالمال العام في  ص 152من  مذكراته مايلي:

سيدي ولد حنن... الزعيم الذي حسم موريتانية الحوضينِ/ المختار ولد الشين 

ثلاثون عاما مرت على رحيل الزعيم الموريتاني التاريخي سيدي ولد حنن ولد الشيخ ولد سيدي ولد هنون (1913 -1991م)، وما تزال شمعات ضيائه تزداد ارتفاعاً وسموا منيرة درب المجدِ بسيرة عظيم من العظماء جوداً ورفعة وحاتميةً وكبرياءً على التقوى.

ثلاثون عاما.. كل ثانية فيها تزيد الصفاة الحميدة والخصال المجيدة للراحل العزيز انجلاءً وأهمية.

إنه سيدي ولد حنن الرجل الذي صان كل ذرة، وخدم كل نفس في هذا الوطن من حيث علمت أو لم تعلم.

إلى المطلعٍ الصافي/ الشاعر الكبير ناج محمد الامام

إلى مطلعٍ صافٍ دعاك صديقُ

لطيف كما تُهوى الحياة رفيقُ

شفى الله مرضى ضاعف الصبرُ داءهم

ولا غبّ ناديهم شذًى وبروقُ

شفى الله مرضى الصبرِ والنُّبل إنّني

على كلّ مرضى المُمْلقين شفيقُ

أبيتُ أشقّ الدرب والقومُ هُجَّعٌ

إذا ريىءَ من تحت الرماد حريقُ

وتشهد أنّات يكاتم مضّها

أخو وجعٍ إنّي به للحوقُ

تشوك تباريحُ الهموم ضلوعَه

تشقّ عليه تارة وتشيقُ

ما زلت على رأيي في النشيد الوطني.../ محمدسالم المجلسي

سُئلتُ عن رأيي في النَّشيد الجديد الَّذي لا أظُنُّ حاذِقا بالأدب أَوَى إلى ظِلالِه, ولا مُحبًّا له بَلَّ ذَوقَه بِبَلالِه يَرضَى عنه, ويُجيزُه نَشيدا يَرفعُ الهِمَم, ويُشعِل العَزائم, ويرسُم الطُّمُوح, ويَتغنّى بالمفاخر فيُشنِّف بها الآذان..إلا ما أُقحِم فيه من القرءان .

أمَّا شكلُه ففيه من عُيُوب القافية كثيرٌ من السِّناد, كان تألُّب الشُّعراء والغاوِين وَوقتُهم الطَّويلُ كافيَين لتَجنُّبِه, وهو عيب وإن وَقع في شعر المُتقدِّمين.

تذكّْر اللسان العربي.. / محمد سالم المجلسي

يومَ توفي العلامة أحمد بن محمد سالم المجلسي ودُفن في "اكليب طير ألال" أنشد تلميذه العلامة نحويُّ البلاد يحظيه بن عبد الودود الجكني قوأبي عطاء السندي:

ألا إنَّ عينا لم تَجد يومَ واسِطٍ..
علبك بجاري دَمعها لجَمودُ

عشيةَ قام النائحاتُ وشُقِّقت..
جيوبّ بأيدي مَأْتمٍ وخدودُ

فإن تُمسِ مَهجورَ الفِناءِ فرُبَّما..
أقام به بعدَ الوفود وفودُ.

نصرة الدين" في "أندلس المسيحيين" .. العثماني يحقق رحلة الموريسكي أفوقاي

من زمن ماض، عقب سقوط الأندلس، وثق الموريسكي أفوقاي الحَجَري حواراته مع المسيحيين واليهود حول الدين والتاريخ والحقائق، وبث شهاداته على حرق مسلمين في زمن محاكم التفتيش بإسبانيا، لتحدثهم بالعربية أو محاولتهم تعلم لغة أجدادهم، أو معارف إسلامية.

وحقق وقدم “رحلة أفوقاي” في جزئها المعنون بـ”ناصر الدين على القوم الكافرين” الباحث المغربي إسماعيل العثماني. وصدر هذا العمل عن منشورات دار الأمان.

رسالة ( الوركه)/ حبيب الله أحمد

أيها الموريتانيون

كما تعلمون وانتم تعاطيتم كؤوسى منذ قرن ويزيد لاوقت لدي للحديث او الكتابة

وأنى لى بذلك الوقت وانا احترق فى اباريقكم على مدار الدقيقة منذ اول ظهور لى على أرضكم الطيبة

احبتى

من الصعب الفصل بينى وبينكم ومن يستطيع مثلا إقناع بعض البشر بأن البقر ليس مقدسا وان الانهار لاتجلب البركة وان القباب الموشاة مضروبة على عظم رميم لاتملك ضرا ولانفعا

ايها السادة

مركز "مبدأ" يؤبن الراحل الشيخ الحسن البمباري

مركز "مبدأ" يؤبن الراحل الشيخ الحسن البمباري

نظم المركز الموريتاني للبحوث والدراسات “مبدأ “، مساء أمس الخميس، أمسية تأبينية لأمينه العام، الراحل الأستاذ الشيخ الحسن البمباري.

وخلال الأمسية، قدم فيلم عن حياة الراحل وإنجازاته الثقافية، كما قدمت شهادات في حقه من زملائه وأصدقائه وأقاربه، تحدثت عن أخلاقه وتفانيه فى خدمة التدريس والثقافة بصفة عامة.

المناضل هيبه ولد همدي/ الدكتور سيدي اعمر شيخنا

رحل عن دنيانا الفانية المناضل الوطني الكبير هيبة ولد همدي رحمه الله ،كان الراحل سياسيا وطنيا نافح عن استقلال البلاد في مواجهة الاستعمار وأنخرط بشكل ايجابي في تعزيز الاستقلال الوطني ووقف بشدة ضد محاولات إلغاء التعددية السياسية وفرض نظام الحزب الواحد.

الصفحات