مقالات

صوت من خارج جلسات التشاور الوطني/ علي اندكجلي

إن تقدم الممارسة الديمقراطية في بلادنا وتعاطي مختلف الفئات
 مع آفاق الحريات التي نادت بها   و كذلك تنامي الوعي بين أبناء المجتمع وتغلغله في الأجيال الصاعدة من مختلف شرائحه بات مؤشرا يمكن الإسناد إليه لإنارة الرأي العام حول ضرورة إرساء قيم جديدة كالسلم الأهلي  والتعايش بين فئات المجتمع  والأخذ بقواعد العدل والإنصاف خلال أدائنا اليومي لمهامنا 

رسالة مفتوحة موجهة إلى لجنة الحوار السياسية /محمدو البار

أولا يؤسفنى ان هذه اللجنة ستنعقد بعد  18 سنة من الاستقلال حيث لم يحضرها أولئك الرجال الوطنيون وبجميع ألوانهم ولغاتهم وكان الله صنعهم جميعا كما تصنع اللبنة طيبون أصحاب ضمائر وطنية أمنون ومؤتمنون على المال العام والعدالة الاجتماعية والاقتصادية وقد توجهوا إلى الاستقلال الثقافي بضمائرهم الوطنية مع انه في ذلك الوقت لغة المستعمر لا وجود لغيرها في المكاتب الان اللغة العربية بعد الاستقلال بقليل أحسن وضعية في الوطن بكثير من اللغة الوطنية حالا الرسمية دستوري

غزوة بدر الكبرى (دروس وعبر)/ محمدُّ سالم ابن جدُّ

قال الله جل شأنه: {ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم..}.

عامل سابق في مفوضية الأمن الغذائي يناشد رئيس الجمهورية إنصافه

فإنني أنا العامل في مفوضية الأمن الغذائي رقم 467 المكتتب عن طريق مسابقة ترشح لها 3000 مترشح وكنت رقم 12 علي لائحة ناجحين حاولت بشتي الوسائل رفع الظلم عني وطرقت كل الأبواب لرفع مظلمتي طرقت أبواب نواب فلم أجد آذانا صاغية حاولت ايصال 

 مظلمتي  لكني  اكتشفت ان إيصال المظلمه أصعب من رفعها 

وها أنا أتوجه إليكم بي رسالتي هذه لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا 

 

نصف خطوة على سلم النجاح (2) / ‏محمد الأمين ولد الفاضل ‏

سنخصص الحلقات الأولى من هذه السلسلة للحديث عن إدارة العمر أو إدارة الوقت بشكل فعال وبأسلوب يمكننا من الاستفادة من أهم مورد نملكه في هذه الحياة لتحقيق النجاح الذي نسعى إليه. 
سنتحدث في البداية عن قيمة الوقت وأهمية ترتيب الأولويات، على أن نتحدث في حلقة موالية عن خصائص الوقت، وفي حلقة أخرى عن إدارة الوقت، وسنخصص الحلقة الختام لمصفوفة الأولويات.

للإصلاح كلمة توضح سبب خطاب الرئيس في المدرسة الإدارية (الحلقة الثانية)

وهذا السبب سوف اجعله حلقتين أو ثلاثا
لان سبب الخطاب يرجع إلى أول كارثة وأول انتكاسة موريتانية ومازال السبب مستمرا حتى لان..
واراني هنا مضطرا أن أذكر بمقدمة تقتصر سبب خطاب مدريد المتقدم بهذه النكسة الموريتانية الأولى, وقد ذكرتها من قبل وذلك لربط الموضوع المترابط فالنكسة الأولى هي حرب الصحراء تلك الفكرة الوطنية لولا حقد الجزائر

رمضان كما عشته (7)/ محمد سالم ابن جدو

 

عرفت التراويح عن قرب سنة 1391 (1971م) وغالبا ما كنت أنام خلالها فأعود محمولا بعد انتهائها، ومع ذلك يعجبني ما أشهده منها، وربما تشاجرت أثناءها مع نظرائي من الأطفال أو تشاجروا دوني، أو أحدثنا صوتا أو أثرنا غبارا، فكان ذلك جرما مستقبحا بالإجماع، يصمت عليه الوالدون والأقربون كأن لم يشعروا به حتى نعود إلى بيوتنا فيكون الحساب.

الحوار المرتقب فرصة لا تعوض لحسن تدبير ريوع ثروة الغاز/ الهيبة سيد الخير

تستعد بلادنا للدخول في مرحلة إنتاج الغاز، حيث سيصبح ريعه أهم مورد للخزينة العمومية، ولا شك أننا أمام تحديات جسام، تفرض علينا إدارة تلك المرحلة بشكل يُحقق النمو والرفاه ويُجنبنا المخاطر التي غالبا ما تنجم عن سوء إدارة الموارد الطبيعية، وبالأخص النفط والغاز.

بين الاستقالة والتعديل،الشارع الوطني واكراهات العمل السياسي ذ/ أحمد حبيب صو

الصدق في الطرح و ابراز الامور كما هي، سمة طبعت انطباع الشعب عن رئيس الجمهورية،  الذي يرى فيه، انه بجد يريد الاحسن للبلد ولكن بدون رجالات المرحلة ! فقد تجدد هذا الاحساس من خلال جميع الخطابات الصادقة من وادان الي مدريد مرورا بقصر المؤتمرات المرابطون وخطابه لرجال الاعمال وهذه المصداقية يجب علي الحكومة تجسيدها في ارض الواقع والقدرة علي تحمل النقد .

الصفحات